النوم، معتقدات سائدة

مقولات شائعة و حكم متوارثة ( تعشّى كفقير أو عدّ الخراف…) ما هو الصحيح منها و ما هو الخاطئ؟؟ آراء و معتقدات حول النوم.. بين الصح و الخطأ.. يجب النوم 8 ساعات ليلاً على الأقل: خطأ. تشير الدراسات الحالية إلى أن الفرد البالغ يحتاج 7 ساعات من النوم كل ليلة، يمكن أن تزداد قليلاً في فترات العطل. و لكن ما من مطلق في هذه المسألة، فلكلّ شخص حاجته المختلفة من

الآثار السلبية للعزلة

تعتبر الوحدة العدو الأول لصحتنا النفسية، و لكن مما تم إثباته و التأكد منه مؤخراً كونها تمارس تأثيراً فتاكاً على صحتنا الجسدية أيضاً، قد يفوق بخطره تأثيرات السمنة!! هذا ما توصل إليه عدد من الباحثون الأميركيون لدى تحليلهم ل 148 دراسة تجمع أكثر من 300000 مشارك، حيث تبين لهم أن العزلة ترفع خطر الموت المبكر للأشخاص الذين يعانون منها بنسبة تفوق ب 50% الأشخاص ذوي العلاقات الاجتماعية الجيدة.. كما تبين

دهون البطن

هل تعانون من البطن البارز، و هل باءت جميع محاولاتكم في التخلص منه بالفشل ؟ لا بد أنكم تقومون بأحد هذه العادات الست الخاطئة و التي تساهم في اكتسابكم للوزن و ظهور البطن ..  من من لا يحلم بجسم مثالي ، من منا لا يعاني من ظهور البطن، من منا لم يفعل المستحيل للتخلص من البطن البارز و الحصول على بطن مسطح ، إذا كنتم تعانون من هذه المشكلة الشائعة – على

لوح تقطيع الطعام يشكل بؤرة للجراثيم

بحسب دراسة أجراها مجلس الصحة العالمي Global Hygiene Council ، فإن لوح تقطيع الطعام يأوي من الجراثيم على ما يزيد بمئتي مرة ما يأويه كرسي المرحاض!! نعم، فإن لوح تقطيع الطعام، بما يحتويه من أخاديد ناجمة عن الاستعمال المتككر، يصبح مع الزمن بؤرة لأنواع عديد من الجراثيم منها ما يسبب الأمراض و السمية الغذائية! نصائح لتجنب تكاثر الجراثيم على لوح تقطيع الطعام: تبديل لوح تقطيع الطعام بين الحين و الآخر،

كيف يتم إسعاف ضربة الشمس و الوقاية منها

ارتفاع الحرارة، آلام شديدة في الرأس مترافقة مع غثيان و إقياء قد تنتهي بفقدان للوعي… تشكل ضربة الشمس، خطراً حقيقياً في فصل الصيف، و لا سيما للأطفال و المسنين، الأكثر عرضة للإصابة بها.. و قد تحدث ضربة الشمس نتيجة العمل المباشر أو الوقوف المطول تحت أشعة الشمس، و خاصة في أيام الحر الشديد، في السيارات أو الغرف الغير مهّواة و التي تحتبس الحرارة بداخلها، أو حتى على الشواطئ خلال الاسترخاء

آلام أسفل الظهر

تعد آلام الظهر من أكثر الآلام شيوعاً و انتشاراً، و قد تكون عرضية أو دائمة، و مما قد لا تعرفونه أن بإمكاننا التخفيف أو حتى التخلص نهائياً من هذه الآلام بتغيير عادات بسيطة في حياتنا لعل أهمها وضعية الجلوس.. انحناء الظهر: من أهم المشكلات التي نعاني منها جميعاً، انحناء الظهر، الذي بات يرافقنا سواءً في وضعية الوقوف، حمل الأشياء و على الأخص في وضعية الجلوس.. و خاصةً لدى العمل المكتبي

اختبار دم للكشف المبكر عن السرطان

توصل عدد من العلماء الأميريكيون، في مركز السرطانات Johns Hopkins Kimmel Cancer Center إلى الكشف المبكر عن عدة أنواع من السرطان عن طريق اختبار دم  لأشخاص أصحاء و سليمين ظاهرياً. و قام الباحثون في هذه الدراسة و التي نشرت بمجلة Science Translational Medicine، بسحب عينات دم من 200 متطوع من الولايات المتحدة، الدانمارك و هولندا وتطبيق تقنية جديدة لتسلسل الحمض النووي DNA  في دم هؤلاء الأشخاص.. هذه التقنية سمحت بتطوير

نصائح لتجنب التقاط العدوى في المسابح

يزداد في الأيام الحارة، اللجوء إلى المسابح، لمحاربة الحرّ و الشعور بالانتعاش..و مما قد لا تعلموه أن المسابح تشكّل بؤراً لالتقاط و تناقل عدوى قد تكون جرثومية، فطرية أو فيروسية.. تعتبر المسابح ( أو برك السباحة ) من الأماكن العامّة التي يزداد فيها انتقال الأمراض، و التي تتراوح من الإصابات البسيطة كالثآليل إلى الأكثر خطورة كالإنتانات البولية و غيرها.. أهم النصائح الواجب مراعاتها لتجنب التقاط العدوى من المسبح: سد الأذنين

أهم علامات نقص الماء في الجسم

ترسل لنا أجسادنا رسائل عدة للدلالة على أي خلل يحصل فيها، و لعل الإشارات التي تتعلق بنقص الماء (التجفاف) من أكثر هذه المشعرات إلحاحاً و سهولة في الحل.. يتكون جسمنا بمعظمه من الماء، و ينصح بشرب 1.5-2 ليتر ماء يومياً و خاصةً في الأيام الحارة.. و إليكم أهم العلامات التي تدلنا على حاجة جسمنا للماء: العطش: و هو المؤشر الأول و الأهم، و يفضل في الأيام الحارة و خاصةً عند

الأشعة فوق البنفسجية

تسبب الأشعة فوق البنفسجية المنبعثة من الشمس مخاطر عديدة على صحتنا لعل أهمها سرطانات الجلد و ترهل البشرة، ما أنواع هذه الأشعة و كيف يمكننا الوقاية منها؟؟ الأشعة فوق البنفسجية: تقسم الأشعة الفوق بنفسجية إلى عدة انواع: UVC،UVB،UVA، الأشعة تحت الحمراء و أشعة الراديو. و هي تختلف عن بعضها بطول موجاتها، حيث تزداد شدة الأشعة و حدتها كلما نقص طول موجتها. تخترق هذه الأشعة الغلاف الجوي، و تؤثر بأجسادنا فمثلاً