عدم تحمل اللاكتوز..الحلول و البدائل

عدم تحمل اللاكتوز هو عبارة عن عدم القدرة على تناول الحليب و مشتقاته، لما يسببه ذلك من اضطرابات هضمية كالنفخة، التطبل، الغازات… دعونا نتعرف معاً على الأسباب الكامنة وراء هذا المرض، الحلول و البدائل المتوافرة.. عدم تحمل اللاكتوز: اللاكتوز هو عبارة عن سكر الحليب، و هو لا يتواجد فقط في الحليب، و إنما في جميع مشتقاته، هذا بالإضافة إلى لائحة ليست بالضئيلة من المنتجات المختلفة كالبسكويت و العصائر، و حتى

عوز الفيتامينات و المعادن

كثيرة هي هي المشاكل الصحية التي نتعرض لها في حياتنا اليومية، منها البسيط و منها الأكثر تعقيداً، و في كثير من الاحيان يقف عوز المعادن و الفيتامينات وراء السبب! من التشنجات العضلية مروراً بتساقط و تكسر الشعر و الاظافر و انتهاءً بحب الشباب، اضطرابات متعددة نعاني منها جميعنا، و غالباً ما تؤرق حياتنا، و السبب الأول الكامن وراءها هو خلل في نظامنا الغذائي و ما يتبعه من عوز في الفيتامينات

تقليل السكر المتناول في طعامنا

السكر أو الاسم العلمي له السكروز، هو عبارة عن سكر سريع، أي يمتص بسرعة من قبل الجسم، و من هنا تكمن خطورته، حيث أنه يمتلك مؤشر غليسيمي مرتفع أو بمعنى آخر يسبب ارتفاعاً سريعاً في سكر الدم. كل جزيئة سكروز تتألف من جزيئة غلوكوز و جزيئة فركتوز (سكر الفواكه)، و من المعروف الآن أن الاستهلاك الكبير للسكر يزيد من معدلات السمنة و لا سيما لدى الأطفال الأمر الذي يحرض على

المضافات الغذائية

تنتمي المواد الحافظة إلى قائمة المضافات الغذائية و يشار إليها عادةً بالرموز من E200 و حتى E299. و يتم اللجوء إليها في الصناعات الغذائية للحفاظ على جودة المنتجات لفترة طويلة من الزمن.. و تتميز بفعاليتها المضادة لنمو الجراثيم، الفطريات و العفن، و المحافِظة على قوام المنتج الغذائي كما كان في البدء.. المواد الحافظة الأكثر شيوعاً و استخداماً: المشتقات الكبريتية و يشار إليها بالرموز من E221 و حتى E228، و تستخدم

تورط فيتاميني ب6 و ب12 بسرطان الرئة عند الرجال

توصل عدد من الباحثين الأميريكيين، إلى أن التناول المفرط لفيتامينَي B6  و B12  يزيد من معدل إصابة الرجال بسرطان الرئة بمعدل 82 – 98%. تعتبر الفيتامينات من العناصر الغذائية الضرورية و الأساسية في حياة العضوية، و يلجأ الكثير منا، إلى التناول منها بإفراط باللجوء إلى المكملات الغذائية. و تحذِّر جميع الأوساط الصحية حول العالم من المبالغة في تناول هذه المكملات، و تنصح بالتزود بالفيتامينات عن طريق اتباع نظام غذائي متنوع،

الرز الألبيض لدى مريض السكري

تشير الدراسات الحديثة إلى وجود علاقة بين زيادة تناول الرز الأبيض و ارتفاع معدلات الإصابة بالداء السكري من النمط الثاني.. و من المعروف أن لداء السكري نمطين: النمط الأول المعتمد حصراً على الأنسولين و الذي يتظاهر بعمر مبكر بشكلٍ عام، و النمط الثاني غير المعتمد على الأنسولين و الذي يتظاهر في عمر متقدم قليلاً تحرضه مجموعة من العوامل كالسمنة المفرطة، النظام الغذائي الخاطئ، العامل الوراثي و غيرها… و للوصول إلى

أطعمة يفضل تجنب تناولها خلال الفطور

بداية جيدة تعني نهار جيد، و كم نحتاج في بداية يوم مليء بالنشاط إلى الأطعمة التي تمدنا بالطاقة لا التي تسبب لنا الخمول و التعب… دعونا نتعرف في هذا المقال على الأطعمة الستة الواجب تجنبها خلال وجبة الفطور لبدء نهار غني بالحيوية و النشاط: 1 – الموز: تتميز فاكهة الموز بكونها غنية بعنصر المغنزيوم الذي يرخي العضلات، لذلك يفضل تجنبها وقت الإفطار و تناولها في فترة بعد الظهيرة مثلاً.. 2

هرم الغذاء الصحي

يحدد الهرم الغذائي أو هرم الغذاء الصحي “إذا صح التعبير” الكميات الواجب تناولها يومياً من الأطعمة المختلفة للبقاء في صحة جيدة. و تمثل قاعدة الهرم الجزء الأكبر منه، أي الأنواع الغذائية الواجب التركيز عليها و تناولها بكثرة، و تقل هذه الكميات تدريجياً حتى نصل إلى ذروة الهرم التي تمثل الأطعمة التي يتوجب تناولها باعتدال أو تقليل استهلاكها قدر الإمكان. الهرم الغذائي حسب جامعة هارفرد الأميريكية: و يمثل الشكل التالي الهرم

الفيتامين سي

من أكثر الفيتامينات شهرةً و تناولاً على شكل مكملٍّ غذائي، الفيتامين C، دوره الحيوي، أهميته، الحاجة اليومية منه و مخاطر عوزه.. الفيتامين C: و يدعى أيضاً حمض الأسكوربيك أو Ascorbic Acid، هو أحد الفيتامينات المنحلة بالماء التي لا يستطيع الجسم اصطناعها أو تخزينها، و لذلك من الضروري التزود بها يومياً من الوارد الغذائي.. يكثر استخدامه لتأثيراته المضادة للأكسدة، المقاومة للتعب و المحاربة للزكام، و لكنه يلعب أدوراً أخرى أساسية من

الكالسيوم

يعد الكالسيوم واحداً من المعادن الكبرى، التي يحتاجها الجسم و يخزنها بكميات كبيرة و لا سيما في العظام و الأسنان.. دعونا نتعرف معاً على أهمية هذا المعدن و أهم المصادر الغذائية للحصول عليه… الكالسيوم Ca و دوره في الجسم: يلعب الكالسيوم دوراً مهماً في الجسم فهو يقوم بالعديد من الوظائف على الشكل التالي:  يلعب دوراً أساسياً في بناء و الحفاظ على صحة العظم و الأسنان.  مضاد للاكتئاب. يحسن عملية النوم.