السكتة الدماغية..تعريفها، أعراضها و علاجها..

السكتة الدماغية..تعريفها، أعراضها و علاجها

باتت السكتة الدماغية تشكل واحداً من أسباب لوفاة التي يزداد شيوعاً، مع نمط الحياة الجديد الذي نعيشه، زيادة الضغط النفسي و طبيعة الطعام الذي نتناوله..

معرفة ما هي السكتة الدماغية ، أعراضها و كيفية علاجها و الوقاية منها و أيضاً كيفية التدخل السريع لإنقاذ حياة المريض…هذا ما سوف نتعرف عليه في المقال التالي..

 ما هي السكتة الدماغية؟

السكتة الدماغية أو ما يعرف بالانكليزية ب Stroke، هي عبارة عن إصابة في أحد أنسجة  الدماغ، ناجمة عن نقص وصول الدم إلى هذا النسيج مما يؤدي إلى موت الخلايا في المنطقة المصابة نتيجة عدم تزوّدها بالأوكسجين اللازم.

ما هي أسبابها؟

 هناك مسببان قد يؤديان إلى نقص أو انقطاع وصول الدم إلى أحد أجزاء الدماغ:

  • في 80 % من الحالات قد تتشكل سدادة أو خثرة في وعاء دموي ناجمة عن تراكم الدهون على جدران الوعاء و بالتالي نقص تدفق الدم إلى هذا الجزء من الدماغ و هو ما يعرف بالسكتة الدماغية الإقفارية.
  • في 20% من الحالات يحدث انقطاع في أحد الأوعية الدموية المغذية مسبباً تدفق الدم في الدماغ و هو ما يعرف بالنزيف الدماغي.

ما هي أعراضها:

 في 60% من الحالات تؤدي السكتة الدماغية إلى الوفاة أو الإعاقة ، لذلك من الضروري جداً معرفة أعراض السكتة الدماغية و التصرف بسرعة كبيرة قدر الإمكان..

و إليكم فيما يلي أهم الأعراض المنذرة بحدوث السكتة الدماغية:

  • يشكل الارتخاء المفاجئ للوجه أو أحد الأطراف كالساعد أو الساق و بغالبية الحالات من جهة واحدة ، العرض الأكثر شيوعاً للسكتة الدماغية.
  • الخدر أو فقدان الحس أو شلل الوجه، الذراع أو الساق و بشكل خاص من جهة واحدة يمين أو يسار.
  • الصعوبة في التكلم أو الفهم و تشوش الذهن.
  • صعوبة في المشي ، الدوخة ، فقدان التوازن.
  • اضطراب الرؤية.
  • آلام شديدة مجهولة السبب في الرأس.

و تكون عادةً هذه الأعراض متشابهة في نوعي السكتة الدماغية، إلا أنها تكون أخف حدة و عابرة ( تستمر لأقل من ساعة) في السكتة الدماغية الإقفارية، و تكون منذرة و سابقة للنزيف للدماغي.

كيف نتصرف بسرعة في حال حدوث السكتة الدماغية:

 في حال الشك بأعراض السكتة الدماغية يجب التصرف بسرعة شديدة، و إخبار الإسعاف السريع فوراً، إذ أن كل دقيقة تأخٌّر تؤدي إلى تموُّت حوالي مليوني خلية عصبية.

كيفية الوقاية من السكتة الدماغية:

 يعد ارتفاع الضغط الدموي أهم عوامل الخطر في حدوث السكتة الدماغية، و غالباً ما يكون ارتفاع الضغط الدموي غير مكشوف من قبل المريض و من هنا تبلغ أهمية مراقبة ضغط الدم بانتظام.

و من عوامل الخطر الأخرى التي ترفع خطر الإصابة بالسكتة الدماغية هي :

و ينصح بممارسة الرياضة بانتظام لمدة ½ ساعة  في اليوم، تناول خمس حصص من الخضار و الفواكه في اليوم، الحد و التقليل من تناول الملح ، الدسم و السكريات.

و اقرأوا هنا: نصائح لتقليل كمية السكر المتناول في الطعام..

العلاج:

 تختلف آلية العلاج حسب شدة و سبب السكتة الدماغية.

و في حال الإسعاف السريع خلال الساعات الثلاث  التي تلي ظهور الأعراض الأولى،  يتم العلاج من قبل الطبيب باستعمال حالات الخثرة  بهدف حل الخثرة أو السدادة التي قد تكون متشكلة داخل الوعاء الدموي، و إجراء استقصاء شامل لمعرفة سبب السكتة الدماغية  كما ينصح المريض بتغيير شامل لنمط الحياة  و يوصف له بعض الأدوية لتجنب حدوث نكس…

و في بعض الأحيان، قد تستدعي الحالة التدخل الجراحي.

و من الأدوية الاكثر شيوعاً التي توصف في حالة السكتة الدماغية:

  • مضادات التكدس الصفيحي كالأسبرين.
  • مضادات التخثر كالوارفارين.
  • خافضات الضغط.

 ما هي عواقب السكتة الدماغية:

 في أغلب الحالات يعاني المصابون بالسكتة الدماغية من عواقب مختلفة الشدة  تتطلب المعالجة الفيزيائية الطويلة الأمد .

و في حال حدثت السكتة الدماغية فجأة و لم يتم إسعافها في الوقت المناسب فقد تؤدي إلى الوفاة.

أما في حال الإسعاف السريع، فقد يكون بالإمكان الشفاء و خاصةً مع إعادة التأهيل و هذا طبعاً يتعلق أيضاً بمكان و شدة الإصابة.

و لتجنب النكس من الضروي جداً تغيير نمط الحياة و اتباع نمط الحياة الصحي و نصائح الطبيب المعالج .

و من أمراضنا أيضاً:

الأمراض القلبية الوعائية..أهم العلامات المنذرة للمريض..

الحصيات الكلوية..أسبابها و علاجها..

طنين الأذنين..أسبابه و علاجه..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *