عدم تحمل اللاكتوز..ما هي الحلول و البدائل؟

عدم تحمل اللاكتوز..الحلول و البدائل

عدم تحمل اللاكتوز هو عبارة عن عدم القدرة على تناول الحليب و مشتقاته، لما يسببه ذلك من اضطرابات هضمية كالنفخة، التطبل، الغازات…

دعونا نتعرف معاً على الأسباب الكامنة وراء هذا المرض، الحلول و البدائل المتوافرة..

عدم تحمل اللاكتوز:

اللاكتوز هو عبارة عن سكر الحليب، و هو لا يتواجد فقط في الحليب، و إنما في جميع مشتقاته، هذا بالإضافة إلى لائحة ليست بالضئيلة من المنتجات المختلفة كالبسكويت و العصائر، و حتى الأدوية ( كسواغ أو عامل مضاف..).

يتكون اللاكتوز من نوعين من السكاكر هما الغلوكوز و الغالاكتوز، و حتى يتم هضم الحليب يجب أن يتوافر في الأمعاء الأنزيم أو الخميرة القادرة على تفكيك اللاكتوز إلى مركبيه الأساسيين أو ما يعرف بأنزيم اللاكتاز.

و بالتالي فإن عدم تحمل اللاكتوز ينتج عن نقص أو انعدام إنتاج خميرة اللاكتاز في الأمعاء، مما ينجم عنه الصعوبة في هضم اللاكتوز أي تفكيكه إلى مكونيه الرئيسين، و بالتالي الأعراض الناجمة عن ذلك كالنفخة، التطبل، تشنجات البطن، الآلام المعوية، الغازات، الإمساك و الإسهال..وقد تصل في بعض الأحيان إلى الصداع، الإقياء و الآلام العضلية..

يكثر انتشار هذا المرض عند شعوب أفريقيا و شرق آسيا حيث يقل استهلاك الحليب و تقدر نسبة الأشخاص الذين يعانون من نقص في إنتاج خميرة اللاكتاز ب 90%، في حين تنخفض هذه النسبة في البلاد التي يكثر فيها استهلاك الحليب في مطابخها كشعوب أوروبا و أميركا و الشرق الأوسط حيث تقدر نسبة المصابين ب 5%.

كيف تعرف إذا كنت مصاباً بعدم تحمل اللاكتوز؟

يمكنكم ذلك بكل سهولة، و ذلك بتناول كأس أو اثنين من الحليب صباحاً على الريق و مراقبة ما يحدث بعد ذلك، ففي حال الانزعاج و الاضطرابات الهضمية فهذا يعني أنكم تعانون من عدم تحمل اللاكتوز..

و هنا يجب عليكم التوجه نحو الطبيب لإجراء الفحوص المكملة و تشخيص المرض بشكلٍ مؤكد..

عدم تحمل اللاكتوز..ما هي الحلول و البدائل؟

مع الأسف، لا يوجد علاج لعدم تحمل اللاكتوز، و الحل الوحيد يتمثل بالتخفيف أو الامتناع عن تناول الحليب و المشتقات الحاوية على اللاكتوز، لتجنب الاضطرابات المصاحبة له.

و يتواجد في الأسواق، في الصيدليات و المتاجر الألكترونية، حبوب من اللاكتاز تساعد على هضم الحليب و مشتقاته و بالتالي غياب الأعراض المرافقة لتناوله.

كما قد توفِر الألبان و بعض أنواع الجبن و لا سيما الأصفر القاسي بدائل جيدة عند البعض، حيث يحتوي هذا النوع من الجبن على نسبة أقل من اللاكتوز مقارنةً بغيره من الأنواع.

هذا بالإضافة إلى تواجد بعض أنواع الحليب المنزوعة اللاكتوز في الأسواق، و التي يمكن تناولها بكل سهولة كبديل عن الحليب العادي و هي تزودكم بنفس معدلات الكالسيوم و لكنها ذات طعم أحلى بقليل.

كما قد يمكّن الإدخال التدريجي للحليب، من تحسن الأعراض و زيادة تحمله عند البعض.

و أخيراً يجب على مريض عدم تحمل اللاكتوز القراءة الجيدة للصاقات المحتويات للمنتجات المختلفة، و الابتعاد عن تلك الحاوية على اللاكتوز، كما يجب عليه إخطار الصيدلي لدى شرائه للأدوية و اختيار غير الحاوي على اللاكتوز منها..

و من أمراضنا أيضاً:

عدم تحمل الغلوتين..كل ما تريد معرفته..

الإمساك..أعراضه، أسبابه و علاجه..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *