سرطان الثدي..من الكشف و حتى المعالجة..

سرطان الثدي

مع تزايد عدد النساء المصابات بسرطان الثدي حول العالم يصبح سرطان الثدي من أكثر السرطانات انتشاراً عند المرأة….

فما هو سرطان الثدي، هل هو وراثي أو متعلق بعوامل البيئة، ما هي أسبابه و ما هي طرق علاجه؟

ما هوسرطان الثدي؟

هو تكاثر غير منتظم لخلايا غير طبيعية يؤدي إلى تشكل كتلة ( ورم ) في الثدي.

 و نميز نوعين أساسيين من سرطان الثدي:

  • السرطان الغير الغازي ( Non- Invasif أو In Situ، في 25 % من الحالات ):

و في هذه الحالة تبقى الخلايا الورمية متوضعة في قنوات أو في فصوص الغدد الثديية.

  • السرطان الغازي ( Invasif ، في 75 % من الحالات ):

و في هذه الحالة تنتشر الخلايا الورمية في الأنسجة المحيطة بالورم، و هو قابل للانتشار في أجزاء أخرى من الجسم و هذا ما ندعوه بالانتقالات ( Metastase).

أسباب سرطان الثدي:

أو يمكن تسميتها عوامل الخطورة، أي ما يرتفع احتمال إصابة المرأة بسرطان الثدي و نذكر:

  • السن:

يعتبرالتقدم بالعمر من العوامل الأساسية التي تزيد نسبة الإصابة بسرطان الثدي، فبعد عمر الخمسين يتم الكشف تقريباً عن ثلاثة سرطانات ثدي من أصل أربعة أي بنسبة ¾ .

أما تحت عمر ال35 عام تبقى الإصابة بسرطان الثدي استثنائية وتكون نادرة قبل العشرون عام.

و يمكن للرجال أيضاً أن يصابوا بسرطان الثدي و لكن ذلك نادر جداً ( بنسبة 1%).

  • العامل الوراثي:

يلعب العامل الوراثي دوراً بالطبع و تكون نسبة سرطان الثدي الوراثي( 5 – 10 %)، حيث تزداد نسبة الإصابة عندما يكون هناك قصة مرض عائلية لعدة نساء أو لمرأة واحدة من نفس العائلة قبل عمر ال40 عاماً.

  • عوامل متعلقة بالفرد:

كالبلوغ المبكر أو سن اليأس المتأخر، الإفراط في تناول الكحول، السمنة…

أعراض سرطان الثدي:

هناك عدة تغيرات تحصل على ثدي المرأة قد تنذرها بوجود سرطان محتمل أثناء الفحص الدوري الشهري أو لدى الفحص الطبي:

  • التغير في أبعاد أو شكل الثدي.
  • انتفاخ أو كرية صغيرة في الثدي.
  • عقدة صلبة أو قاسية تحت الإبط.
  • سيلان حلمة الثدي (و بخاصة إذا كان سيلان دموي).
  • تغير لون أو بنية نسيج الثدي.

و هنا ننصحكِ سيدتي بقراءة: الفحص الذاتي الدوري للثدي..خطوات بسيطة قد تنقذ حياة!!

أهمية الكشف المبكر:

على الرغم من عدم إمكانية تجنب حدوث سرطان الثدي، يلعب الكشف المبكر دوراً مهماً لا بل أساسياً في الشفاء و تجنب حدوث النكس.

و ينصح إجمالاً للمرأة التي يتراوح عمرها بين ال 50 و ال 75 عاماً بإجراء صورة للثدي (ماموغرام) كل سنتين ، حيث يساعد هذاالفحص على الكشف عن أي تغير ولوكان طفيفاً في بنية الثدي و الكشف عن السرطان في وقت مبكر حتى و إن كان بحجم صغير جداً.

كما يجب على كل امرأة أن تقوم بالفحص الذاتي لثدييها مرة في الشهر بعد الدورة الشهرية و الانتباه الدقيق لأي تغير بسيط في بنيتهما و استشارة الطبيب بسرعة في حال الشك بأي شيء مهما كان طفيفاً.

علاج سرطان الثدي:

عادة ما يترافق في علاج سرطان الثدي نوعان من العلاج؛ العلاج الموضعي و العلاج العام.

  • العلاج الموضعي :

و الذي يتمثل بإجراء جراحة لاستئصال الورم والعقد المصابة. و قد يتم إزالة جزء من الثدي المصاب أو بأكمله حسب نسبة انتشار الورم.

و أيضاً العلاج بالأشعة الذي يستخدم الأشعة السينية ( أشعة X ) لإيقاف و الحد من قدرة الخلايا الورمية على التكاثر و القضاء عليها.

  • العلاج العام:

     و الذي يتمثل بالمعالجة الكيماوية و المعالجة الهرمونية.

و يتم الخضوع للعلاج الكيماوي عن طريق إعطاء مجموعة من الأدوية حسب نوع السرطان عبر التسريب الوريدي .

أما العلاج الهرموني فيتمثل بإعطاء المريضة علاجاً هرمونياً يؤدي إلى تثبيط تأثير الهرمون الأنثوي (الأستروجين) الذي يلعب دوراً في بعض أنواع سرطان الثدي في زيادة تطور الخلايا الورمية.

وبشكل عام يتم البدء بالجراحة، و من ثم يتم اقتراح علاجات أخرى حسب نوع الورم و مدى انتشاره لتساعد بدورها على زيادة نسبة الشفاء و تقليل معدل النكس.

الجراحة الترميمية للثدي:

هل بالإمكان ترميم الثدي بعد استصاله؟

بالطبع من الممكن بعد استئصال الثدي في حال تم ذلك، من إعادة ترميمه وتشكيله بشكل يشبه إلى حد كبير بنية و شكل الثدي الأساسي.

و قد يتم إجراء هذه الجراحة مباشرةً بعد الاستئصال أو بعد مرور سنة على ذلك.

الآثار الجانبية للعلاج:

تتمثل الغالبية العظمى من الآثار الجانبية الناجمة عن العلاج بالتعب الشديد، انخفاض الرغبة الجنسية، الهبات الساخنة، وذمة أو تورم في الساعد…و من هنا تكمن أهمية المتابعة النفسية و الدعم النفسي للمريضة إلى جانب العلاج الطبي.

و في النهاية يتوجب على المريضة بعد انتهاء العلاج إجراء مراقبة دائمة و دورية مدى الحياة للكشف عن أي احتمال ممكن لحدوث نكس و مراقبة أقل الأعراض المنذرة و إخبار الطبيب فوراً ( التعب الشديد، انخفاض الوزن اللا إرادي …).

و من موضوعاتنا ذات الصلة:

الفحص الذاتي الدوري للثدي..خطوات بسيطة قد تنقذ حياة!

آلام الثدي..متى يتوجب الاستشارة؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *