المواد الحافظة..ما مدى أمانها؟

المضافات الغذائية

تنتمي المواد الحافظة إلى قائمة المضافات الغذائية و يشار إليها عادةً بالرموز من E200 و حتى E299.

و يتم اللجوء إليها في الصناعات الغذائية للحفاظ على جودة المنتجات لفترة طويلة من الزمن..

و تتميز بفعاليتها المضادة لنمو الجراثيم، الفطريات و العفن، و المحافِظة على قوام المنتج الغذائي كما كان في البدء..

المواد الحافظة الأكثر شيوعاً و استخداماً:

  • المشتقات الكبريتية و يشار إليها بالرموز من E221 و حتى E228، و تستخدم بشكلٍ شائع في الحفاظ على الفواكه المجففة و المعلبة، النبيذ و غيره..
  • مشتقات النيتريت و النيترات: و يشار إليها بالرموز من E252 – E249، و تستخدم بشكلٍ واسع في الحفاظ على منتجات اللحوم ( اللحوم الباردة كالحبش و السلامي..) و المرتديلا بأنواعها، و هي تمنع نمو و تكاثر الجراثيم و تعطي هذه اللحوم لونها المميز.
  • حمض البنزوئيك و أملاحه ( بنزوات الكالسيوم، الصوديوم، البوتاسيوم..) و يشار إليها بالرموز E213 – E210، و هي تستخدم كمضادات جراثيم و فطور في المربَيات، الصوصات و التوابل..
  • حمض السوربيك و أملاحه، و يشار إليها بالرموز من E203 – E200، و تستخدم في المنتجات الحاوية على الفواكه (المجففة، المحلاة، المهروسة..)، الزبادي، المايونيز و غيرها…

هل المواد الحافظة آمنة للصحة؟

عديدة هي الدراسات التي تم إجراؤها حتى اليوم لمعرفة مدى درجة أمان المواد الحافظة و استهلاكها اليومي على صحة الإنسان..

و لم تصل هذه الدراسات إلى حقائق مؤكدة، و لا يزال الحديث عن مدى أمانها موضع شك و لا سيما في حال تعدد أنواعها في المنتج الغذائي الواحد..

حيث تتحدث بعض الدراسات عن تورّط بعض هذه المواد في حالات الحساسية الغذائية، أو تأخر النمو عند الأطفال، أو التأثير على الفلورا المعوية ( الجراثيم المفيدة الموجودة في الأمعاء) مسببة حالات التهابات معوية قد تؤدي بالفرد إلى الإصابة بالسمنة، السكري أو داء كرون…

و آخر ما تم اعتماده حتى الآن يقول:

تعتبر المواد الحافظة آمنة إجمالاً بشرط ألا تتجاوز الحد اليومي المسموح به.

و هنا يكمن دور الوعي الغذائي لدى اختيار الأطعمة، حيث ننصحكم بالحدّ قدر المستطاع من المنتجات الجاهزة و المعبأة للتقليل من الكميات التي تتعرضون لها من هذه المواد يومياً و لتبقوا في هامش الأمان المنصوح به لكم و لأطفالكم..

من موضوعاتنا ذات الصلة:

الملونات الغذائية..هل من خطورة؟؟

صناعية أو طبيعية..كل ما تريد معرفته عن المحليات..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *