الهرم الغذائي..

هرم الغذاء الصحي

يحدد الهرم الغذائي أو هرم الغذاء الصحي “إذا صح التعبير” الكميات الواجب تناولها يومياً من الأطعمة المختلفة للبقاء في صحة جيدة.

و تمثل قاعدة الهرم الجزء الأكبر منه، أي الأنواع الغذائية الواجب التركيز عليها و تناولها بكثرة، و تقل هذه الكميات تدريجياً حتى نصل إلى ذروة الهرم التي تمثل الأطعمة التي يتوجب تناولها باعتدال أو تقليل استهلاكها قدر الإمكان.

الهرم الغذائي حسب جامعة هارفرد الأميريكية:

و يمثل الشكل التالي الهرم الغذائي حسب جامعة هارفرد الأميركية:

الهرم الغذائي حسب جامعة هارفرد

و نلاحظ فيه ما يلي:

  • توجب اتباع نشاط فيزيائي يومي و مراقبة الوزن بشكل مستمر.
  • تناول الخضار و الفواكه بكثرة ( 5 حصص على الأقل في اليوم )، هذا بالإضافة إلى الزيوت النباتية كالكانولا و زيت الزيتون، مصادر النشويات أو السكريات المعقدة و التي يجب أن تكون من الحبوب الكاملة كالخبز، الرز و المعكرونة السمراء.
  •  في مرحلة ثالثة و مما يتوجب تناوله بكميات أقل ، مصادر البروتينات و لا سيما اللحوم البيضاء كالأسماك و الدواجن، البيض، البقول و المكسرات النيئة.
  • مشتقات الألبان، في المرحلة الرابعة، بمعدل حصة إلى اثنتين يومياً و طبعاً يفضل أن تكون من مصادر قليلة الدسم.
  • أما الأطعمة الواجب تناولها بكميات قليلة، و تحتل ذروة الهرم، فتتمثل في اللحوم الحمراء، و اللحوم المعالجة كالمرتديلات و السلامي بأنواعها، الزبدة، و مصادر السكريات السريعة كالرز الأبيض المكرر، الخبز الأبيض..بالإضافة إلى الأطعمة العالية المحتوى من السكر و الملح.

 

و تجدر الإشارة في النهاية إلى وجوب شرب الكثير من الماء بمعدل 1.5 – 2 ليتر يومياً، و تناول المكملات الغذائية و لا سيما الحاوية على الفيتامين D..

اقرأ أيضاً:

الفيتامينات..كنوز الطعام.

الكالسيوم..لحماية العظام و الأسنان

المكملات الغذائية..كل ما تريد معرفته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *