نصائح لتواصل أفضل مع المراهق…

تشكل المراهقة فترة حرجة و مهمة في حياة الفرد، يواجه فيها الكثير من التحديات مع ذاته و الوسط المحيط..

كيف يمكن لنا كأهل التواصل مع أبنائنا المراهقين بالشكل الأمثل لكسب ثقتهم و تجاوز هذه المرحلة بسهولة و يسر…

 المراهقة و تحدياتها:

 يخضع المراهق خلال هذه الفترة لكثيرمن التغيرات النفسية و الجسدية التي تجعل من الصعوبة عليه التفاهم مع ذاته قبل الآخرين..

كما تكثر فيها التقلبات المزاجية، فقد يصبح البعض حاد الطباع و صعب التواصل إلى حدٍّ ما..

و من هنا يبرز دور الأهل في الإحاطة بأبنائهم و محاولة كسب ثقتهم و الاقتراب منهم قدر الإمكان في هذه المرحلة..

نصائح للتواصل الجيد مع أبنائكم المراهقون:

  1. الإصغاء له بعناية و اهتمام:

من الضروري جداً التحدث المستمر مع المراهق و الإصغاء له عندما يكون هو جاهزاً للكلام و التواصل.

حاولوا احترام خصوصيته و عدم الضغط عليه بالتساؤلات في الوقت الذي لا يرغب به بالنقاش، فهذا يعمّق البعد بين الأهل و المراهق و يؤدي إلى تهرّبه المستمر من المواجهة معهم.

  1. اختاروا الوقت الملائم:

كما ذكرنا سابقاً، يكون النقاش مثمراً عندما يكون المراهق راغباً بذلك و في الوقت الملائم دون إشعاره بأنه معرّض لاستجواب دقيق يشعره بالقلق و يؤدي إلى تهربه.

  1. قضاء أوقات مشتركة:

كممارسة الهوايات أو الرياضات المحببة لديه، أو الذهاب لمشاهدة فيلم أو التسوق و غيرها من الاهتمامات التي تجعل الوقت المستثمر معاً وقتاً للتقارب و زيادة الحميمية بينكم.

  1. أبدوا له اهتمامكم:

كونوا حاضرين عندما يرغب بالتحدث إليكم، أظهروا له اهتمامكم و دعمكم حتى لو كان الوقت غير مناسباً بالنسبة لكم.

  1. تفهموا رغباته و كونوا منفتحين:

حتى لو بدت لكم طلباته و اهتماماته غريبة، حاولوا النزول إليه و تفهم ما يرغب به لا بل حاولوا المشاركة بها إن أمكن و كونوا منفتحين على هوايات، متطلبات و رغبات جديدة..

  1. شاركوا تجاربكم معه:

تجاذبوا معاً أطراف الحديث و ارووا له بعض التجارب الخاصة التي تعرضتم لها في فترة مراهقتكم، مما يعزز العلاقة و الخصوصية بينكم و يشعره بالأمان و الاطمئنان.

  1. كونوا مثالاً يحتذى به:

أفضل طريقة لتربية أبنائكم تتمثل بكونكم أنتم المثال الأفضل الذي يحتذى به، تعاملكم معه باحترام يجعل من البديهي بالنسبة له التعامل معكم باحترامٍ متبادل.

  1. تجنبوا عزلته:

حاولوا عدم تجهيز غرفة المراهق بشتى التقنيات الحديثة التي تزيد من عزلته و انعزاله كالحاسوب و اللعب الألكترونية، التلفاز و الهاتف…

حاولوا مثلاً وضع الحاسوب في غرفة العائلة، مما يمكنه من قضاء الوقت معكم حتى في حال عمله على الحاسوب أو تصفحه الأنترت، و يسمح لكم بالتالي من إبقاء العين يقظة على ما يفعله و ما يقوم بتصفحه على سبيل المثال..

  1. تناولوا الطعام معاً:

تعتبر أوقات الطعام مثالية لاجتماع العائلة معاً، تبادل الآراء و المقترحات و مناقشة أحداث اليوم بشكلٍ حميمي و مشترك بين الجميع.

 أخطاء يجب تجنبها عند التواصل مع المراهق:

1-  تجنبوا النقاشات الطويلة: كونوا واضحين و مختصرين لشد اهتمامه و تجنب تشتته.

2- تجنبوا الصراخ و الصوت العالي: كونوا حازمين مع الابتعاد عن الكلمات النابية و الصراخ.

3- تجنبوا الاتهامات، التحقير و اللوم: كما ذكرنا سابقاً، احترموا أبناؤكم لتعلموهم على الاحترام و نيل ثقتهم.

4- تجنبوا مقارنته بالآخرين و بكم: لكلٍّ منا شخصيته و ظروفه، حاولوا الابتعاد عن المقارنة قدر الإمكان و التي قد تشعر المراهق بأنه غيرَ أهلٍ لثقتكم، و قد ينتهي الأمر بفقدان ثقته و تقديره لذاته و ما يمتلكه من إمكانيات..

اقرأ أيضاً:

المراهقة..بين التفهم و الحزم..

المراهقة و حب الشباب..هل من حلول؟

البلوغ و التغيرات العضوية المرافقة له..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *