صناعية أو طبيعية..كل ما تود معرفته عن المحليات!!

صناعية أو طبيعية، المحليات هي عبارة عن بدائل للسكر، يكثر اللجوء إليها عند مرضى داء السكري أو لتخفيف السعرات الحرارية و محاربة البدانة..

ما هي ، و ما أنواعها..هذا ما سوف نتعرف عليه معاً فيما يلي..

 تعريف المحليات :

يطلق اسم المحليات على المركبات التي تستخدم لأغراض غذائية للاستعاضة عن السكر العادي أو السكروز، و توفير المذاق الحلو ذاته مع خفض السعرات الحرارية المتناولة و الحفاظ على معدل سكر الدم.

و هي تقسم إلى نوعين رئيسيين:

1- المحليات الصناعية :

وهي مركبات كيميائية غير طبيعية، ناجمة عن الاصطناع الكيميائي، و تكون عادةً ذات قدرة محلية عالية و خالية أو منخفضة السعرات الحرارية بشكلٍ عام.

منها ما يشتق من مركبات كيميائية كالسكرين، الأسبارتام…

و غالباً ما تتهم بأنها تسبب آثاراً ضارة على صحة الإنسان و هي بالتالي خاضعة لرقابة غذائية صارمة..

و منها ما يشتق من مركبات طبيعية:  كالسكرالوز الذي يشتق اعتباراً من السكر.

وأيضاً السكاكر الكحولية أو المتعددة الأغوال: كالسوربيتول، المالتيول، الكزيليتول…و هي تشتق كيمياوياً و لكن اعتباراً من سكاكر نباتية..

2- المحليات الطبيعية:

و هي مكونات طبيعية ذات قدرة محلية موازية أو تفوق تلك التي يملكها السكر العادي.

و نذكر منها: شراب الآغاف، الستيفيا، العسل، الدبس…

المحليات الصناعية:

1- الأسبارتام:

و هو محلي صناعي ، يشتق كيميائياً اعتباراً من حمضين أمينيين هما حمض الأسبارتيك و الفينيل آلانين..

يمتلك قدرة محلية أعلى من السكر ب 180 مرة، و يوفر 4 سعرات حرارية فقط في الغرام الواحد!

وهو يفقد قدرته المحلية في الحرارة العالية ( 100 – 110° مئوية) و لذلك يستخدم في الصناعات الغذائية الباردة كاللبن المحلى و المشروبات الغازية..

يعطي بعد استقلابه في العضوية كميات ضئيلة من الميتانول فهو بالتالي يتهم بأنه سام و مسرطن، و هو ما لم يتم إثباته إلى الآن بالجرعات الصغيرة المتناولة يومياً.

القدرة المحلية: 10 غ أسبارتام = 100 غ سكر.

2- السكارين:

و هو أيضاً محلي صناعي، ذو قدرة محلية تفوق السكر ب 300 – 500 مرة، يحافظ عليها في الحرارات العالية .

قل استخدامه في الآونة الأخيرة و يجب ألا يتجاوز 5 مغ/ كغ من وزن الجسم في اليوم.

3- السكلامات:

أيضاً قل استخدامه، و يجب ألا يتجاوز استهلاكه 11 مغ/ كغ/ اليوم.

4- السكرالوز:

و هو محلي صناعي و لكنه يشتق من مكون طبيعي هو السكر العادي!

يمتلك قدرة محلية عالية تفوق السكر العادي بـ 600 مرة و هو منخفض السعرات الحرارية.

كثر استخدامه في الآونة الأخيرة في الكثير من التحضيرات الغذائية و هو يتحمل الحرارة الحرارة العالية بثبات.

5- السكاكر الكحولية:

أو متعددات الأغوال، و هي عبارة عن أغوال ( متعددات الكحول) يمكن أن تستخلص كيماوياً أو تتواجد طبيعياً في بعض النباتات…

نذكر منها: السوربيتول، المالتيتول، الكزيليتول، المانيتول، الإيزومالت…

منخفضة السعرات الحراية بالمقارنة مع السكر و لا تسبب تسوس الأسنان.

تتواجد في الأسواق في بعض أنواع البسكويت و العلكة الخالية من السكر..

و هي مفيدة لمرضى السكري حيث أنها لا تؤدي إلى ارتفاع سكر الدم و الأنسولين و تحافظ على مؤشر سكر دم منخفض.

و نتيجة لقلة امتصاصها فإنها قد تسبب اضطرابات هضمية ( كالإسهال و النفخة…) عند تناولها بجرعات عالية.

المحليات الطبيعية:

1- شراب الآغاف:

و هو مستخلص طبيعي من لحاء نبتة تسمى Agava tequilana.

يتألف بشكل أساسي من الفركتوز فهو يمتلك قدرة محلية تفوق السكر بـ 1.4مرة، ولا يسبب ارتفاعاً مفاجئاً لسكر الدم و الأنسولين و هو بالتالي أفضل لمرضى السكري.

و لكن يجب الانتباه عند تناوله إذ أنه يقدم وارداً من السعرات الحرارية مماثل تقريباً للسكر العادي ( 17 سعرة حرارية للملعقة الواحدة مقابل 20 سعرة للسكر العادي)، و لكن على اعتبار أن قدرته المحلية أعلى يتم استهلاك كمية أقل منه.

كما قد يؤدي محتواه العالي من الفركتوز إلى زيادة الشحوم الثلاثية في الدم إذا تم تناوله بكميات مرتفعة مما قد يزيد خطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية و مقاومة الأنسولين.

50 غ شراب الآغاف = 150 غ من السكر.

2- الستيفيا:

هي عبارة عن محلي طبيعي يستخلص من أوراق شجيرة منشؤها في أميركا الجنوبية تعرف بـ Stevia rebaudiana.

المادة المحلية فيها هي الستيفيوزيد، لا تسبب ارتفاع السعرات الحرارية في الجسم و لا تؤثر على سكر الدم، و هي تمتلك قدرة محلية تفوق السكر ب 100 – 300 مرة.

تستخدم حالياً كمحلي طاولة بشكل حبوب و بودرة أو بشكل سائل، أو في الصناعات الغذائية الباردة كاللبن المحلى و المشروبات الغازية، أو حتى الساخنة إذ أنها ثابتة بدرجات الحرارة العالية على عكس الأسبارتام..

2 غ ستيفيا = 100 غ من السكر.

3- العسل:

طعمه و قدرته المحلية تفوق السكرالعادي و لكنه يؤدي إلى ارتفاع سكر الدم بشكل مماثل للسكر فهو غير مناسب لمرضى السكري أيضاً.

بالمقابل فهو يمتلك مزايا صحية كبيرة فهو مقوي للمناعة، غني بالفيتامينات و المعادن و مضادات الأكسدة

50 غ عسل = 100 غ سكر.

4- دبس السكر:

يتم اصطناعه اعتباراً من سكر القصب، و هو يمتلك نفس القدرة المحلية و الطعم الحلو للسكر.

غير ملائم لمرضى السكري حيث يزود الجسم بنفس السعرات الحرارية و يؤدي إلى ارتفاع معدل سكر الدم بشكل مماثل للسكر العادي.

 ملاحظة:

من المحليات الطبيعية التي شاع استعمالها كبديل عن السكر في الآونة الأخيرة الفركتوز أو سكر الفواكه، و هو ليس محلي بالمعنى الصحيح، و إنما عبارة عن سكر طبيعي يتواجد في العسل و الفواكه و هو يزود الجسم بنفس الوارد من السعرات الحرارية التي يزودها به السكر العادي أو السكروز.

و لكن على اعتبار أن قدرته المحلية تفوق السكر بمرة و نصف ( 1.5) فهو بالتالي يستهلك بكمية أقل.

هذا بالإضافة إلى أن استقلابه أبطاً من السكر و بالتالي فهو أفضل لمرضى السكري حيث لا يسبب ارتفاع حاد و مفاجئ لسكر الدم.

اقرأ أيضاً:

المحليات الصناعية..مع أو ضد.

الملونات الغذائية..هل من خطورة.

المشروبات الغازية..حذارِ من الإفراط!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *