المشروبات الغازية..حذارِ من الإفراط!!

يكثر استهلاكنا للمشروبات الغازية..إنها منعشة و مغرية، و لكن هل نعلم أن وراء هذه الألوان المثيرة و النكهات اللذيذة يختبئ الكثير من المضار على صحتنا و صحة أطفالنا؟؟

أنواعها عديدة، ألوانها زاهية و مذاقها لذيذ..إنها المشروبات الغازية التي اجتاحت موائدنا في العقود الأخيرة حتى بات البعض منا معتاداً عليها لدرجة استهلاكها عدة مرات في اليوم مع أ و بدون وجبات الطعام!!

ممَّ تتكون المشروبات الغازية:

يعتمد تحضير المشروبات الغازية جميعها على المبدأ التالي:

ماء +  ثنائي أوكسيد الكربون + محليات + منظمات الحموضة.

و من ثم تختلف الألوان و المنكهات التي تعطي للمشروبات الغازية ألوانها و نكهاتها المختلفة.

تأثير المشروبات الغازية على صحتنا:

تشير الدراسات الحديثة جميعها إلى التأثيرات السلبية التي يسببها استهلاك المشروبات الغازية بشكل يومي و متكرر و نذكر منها:

1- التأثيرات على الجهاز العصبي:

تحتوي أغلب المشروبات الغازية على تراكيز عالية من الكافئيين و هو قلويد منبه للجهاز العصبي و القلب، و هذا ما يفسر التأثير المنشط لها.

و لكن الاستهلاك المفرط لهذا القلويد يؤدي إلى الاعتياد و يسبب آلام في الرأس، عدم انتظام ضربات القلب، الأرق و القلق.

و هو ما يلاحظ عند الأشخاص الذين يفرطون في تناول المنبهات كالشاي و القهوة.

2- اضطراب في عمل الكلى:

تحتوي المشروبات الغازية على الكثير من الإضافات تتمثل بالملونات، المنكهات و المواد الحافظة… و هي التي تعطي هذه المشروبات الطعم، اللون و النكهة المحببة.

يكمن الخطر في هذا المواد إلى ميلها للتراكم في أنسجتنا و ممارسة تأثيراتها السامة على عمل الكلى،  تتمثل بالإصابة باعتلالات كلوية مزمنة حسب ما أظهرته دراسة أميريكية حديثة..

3- زيادة القلس المعدي المريئي:

و هو ما يعرف بالحرقة أو ارتجاع الحمض المعدي إلى المري، و بالتالي فإن هذه المشروبات تؤثر على عملية الهضم عن طريق زيادة المفرزات المعدية الحامضة و تسريع تأثيرها و بالتالي تسريع الهضم و حصول القلس المعدي المرئي و القرحة المعدية.

4- تسوس الأسنان:

إن احتواء المشروبات الغازية على كميات عالية من السكر و غاز ثنائي أوكسيد الكربون يؤثر على صحة الفم، اللثة والأسنان و قد يؤدي إلى تسوسها.

5- تسبب زيادة في الوزن:

نتيجة احتواء المشروبات الغازية على كميات عالية من السكر ( 3 – 4 ملاعق في العبوة)، فإنها تسبب زيادة الوزن عن طريق تراكم الفائض من السكر في الأنسجة و الأوعية على شكل دهون مسبباً زيادة الوزن و تصلب الشرايين.

6- تناقص في الكثافة العظمية:

تؤدي الكميات العالية من الكافئين و الحوامض التي تحتويها المشروبات الغازية إلى تعطيل امتصاص الكالسيوم في الجسم و بالتالي نقص و تأثر الكتلة العظمية و الذي بدوره قد يؤدي بعد أمدٍ طويل إلى حدوث ترقق في العظام.

7- تأثيرات أخرى:

تتمثل بـ : اضطراب نظم القلب، آلام في الرأس، فرط النشاط و الأرق و صعوبة القدرة على النوم، الكآبة، سرطان المري، زيادة عدد مرات التبول، غثيان و إقياء..

ملاحظة: من الجدير بالذكر أن المشروبات الغازية المعروفة باللايت أو خالية السكر، تشكل خطراً على صحتنا أيضاً.

و يكثر اللجوء إلى استهلاكها في الآونة الأخيرة لتجنب زيادة الوزن و ارتفاع السكر عند مرضى السكري.

حيث تحتوي هذه المشروبات على كميات عالية من المحليات الصناعية التي يتم اللجوء إليها لتعويض طعم السكر، و هذه المحليات هي مواد كيميائية خطيرة يؤدي استهلاكها بكميات كبيرة إلى تأثيرات على الجهاز العصبي المركزي كفقدان الذاكرة و يزيد من تطور بعض الأمراض العصبية كالألزهايمر..

نصيحة أخيرة:

للحفاظ على صحتنا و صحة أطفالنا، يفضل اعتماد المشروبات الطبيعية كالماء، العصائر و الكوكتيلات و خاصةً عند الصغار في السن، النساء الحوامل، المرضى الذين يعانون من اضطرابات عصبية، مرضى السرطان، مرضى القرحة المعدية، المرضى الذين يعانون من اضطرابات قلبية وعائية و ارتفاع الضغط الشرياني، مرضى الشقيقة…المعرضون لظهور التأثيرات الضارة بشكلٍ أكبر من غيرهم …

و تذكروا دوماً: درهم وقاية خيرُ من قنطار علاج!!..

اقرأ أيضاً:

الملونات الغذائية..هل من خطورة؟؟

صناعية أو طبيعية..كل ما تريد معرفته عن المحليات..

الدسم المشبعة، تعريفها و مخاطرها..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *