السيلينيوم..مضاد الأكسدة بامتياز!!

محاربة الجذور الحرة، دعم الجهاز المناعي و المحافظة على النظر و غيرها الكثير من مزايا معدن السيلينيوم الذي نتعرف عليه معاً في هذه السطور…

السيلينيوم Se :

هو أحد المعادن الصغرى، الذي نحتاجه بكمياتٍ قليلة للقيام بوظائف هامة و حيوية في أجسادنا.

و يعتبر تأثيره المضاد للأكسدة هو ما يميزه بشكلٍ خاص حيث يتلخص دوره بمحاربة الجذور الحرة و المحافظة على شباب الخلايا و حمايتها من الشيخوخة.

يستخدم كثيراً في المستحضرات التجميلية المضادة للتجاعيد و الهادفة لمحاربة شيخوخة البشرة و الحفاظ على نضارتها و شبابها، كما نجده متوافراً في المكملات الغذائية بالتزامن مع الفيتامينات A,C,E و ذلك لزيادة الفعالية المضادة للأكسدة لهذا المعدن.

اقرأي أيضاً: أربع عناصر لبشرة مشرقة و شعر صحي..

دور السيلينيوم:

يلعب السلسينيوم أدوراً عدة في العضوية الحية، مروراً بتأثيره المضاد للأكسدة، دعم المناعة و المحافظة على البصر و انتهاءً بالوقاية من الأمراض القلبية الوعائية و بعض السرطانات..

و من أهم أدوراه نذكر:

  • التأثير المضاد للأكسدة الذي يحارب الجذور الحرة المسؤولة عن أضرار الخلايا و شيخوختها المبكرة، و يندرج ضمن هذا التأثير قدرته على حماية البشرة من المؤثرات الخارجية التي تؤدي إلى ترهلها و ظهور التجاعيد كالتلوث، التدخين، الكحول، الشمس..
  • ينشط الجهاز المناعي و يساعد العضوية على حماية نفسها من الإنتانات.
  • يقلل من مخاطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية و بعض السرطانات و خاصةً سرطاني الرئة و البروستات.
  • يساعد في تحسين الذاكرة و التركيز و يقلل من اضطرابات المزاج كالقلق و الاكتئاب..
  • يخفف من آلام الروماتيزم و التهاب المفاصل.
  • يلعب دوراً في الخصوبة عند الرجل عن طريق تنشيطه لاصطناع النطاف و حركيتها.
  • يحافظ على مرونة البشرة و صحة الشعر و الأظافر.
  • يساعد على الحفاظ على النظر و القدرة البصرية.
  • يساعد على دعم الوظيفة الكبدية.

 

المصادر الغذائية الغنية بالسيلينيوم:

يتواجد السيلينيوم في عدد من الأغذية نذكر منها بشكلٍ أساسي:

  • الفطر.
  • الخضار ( الطماطم، الملفوف، البروكولي، البصل، الثوم..).
  • الحبوب الكاملة ( كالشوفان، الشعير..).
  • الكبدة و الأمعاء ( الخروف..).
  • اللحوم بأنواعها.
  • الأسماك و ثمار البحر ( القواقع و بلح البحر..).
  • البيض.
  • الحليب و مشتقاته.
  • المياه المعدنية.

 

 الحاجة اليومية من السيلينيوم:

تختلف الحاجة اليومية من السيلينيوم تبعاً للعمر، الجنس، و الحالة الفيزيولوجية للفرد.

و تقدر عموماً بين 20 – 200 ميكروغرام / اليوم.

و فيما يلي جدول يبين الحاجة اليومية من السيلينيوم بالميكروغرام..

العمرالحاجة اليومية من السيلينيوم بالميكروغرام
من الولادة و حتى عمر السنة10 - 15 ميكروغرام/ اليوم
طفل من 1 - 3 سنوات20 - 30 ميكروغرام / اليوم
المراهقون55 ميكروغرام / اليوم
النساء55 ميكروغرام / اليوم
الرجال70 ميكروغرام / اليوم
الرياضيون100 - 200 ميكروغرام / اليوم

عوز السيلينيوم:

يحدث عوز السيلينيوم بشكلٍ خاص عند المسنين، الأطفال الخدج، النباتيين، المدخنين أو مدمني الكحول…

و في حال ذلك توصف المكملات الغذائية الحاوية عليه كوسيلة لتعديل معدل السيلينيوم في الدم، و كما ذكرنا سابقاً يوصف هذا العلاج بالتزامن مع إعطاء الفيتامينات A,E,C لزيادة الفعالية المضادة للأكسدة..

و من أهم أعراض نقص السيلينيوم نذكر:

  • انخفاض القدرات المناعية و الدفاعية للجسم و بالتالي زيادة الإنتانات.
  • تعب و إجهاد شديدين.
  • بشرة جافة متجعدة تكثر عليها البقع الداكنة.
  • اضطرابات عضلية.
  • اضطرابات قلبية وعائية ( اعتلال العضلة القلبية، آلام في الصدر، احتشاء..).

 

 فرط السيلينيوم:

على الرغم من أهميته الكبيرة، إلا أن الوارد اليومي من السيلينيوم لا يجب أن يتجاوز ال 500 ميكروغرام / اليوم و إلا فقد يؤدي ذلك إلى العديد من الآثار نذكر منها:

  • الغثيان و الإقياء.
  • التعب المعمم و فقدان الوزن.
  • أظافر متكسرة و تساقط للشعر.
  • سرعة التهيج و العصبية.

 

مراقبة معدل السيلينيوم:

يجب مراقبة معدل السيلينيوم في الدم عند بعض الأشخاص نذكر منهم:

  • المسنين.
  • الرياضيين.
  • النباتيين.
  • مدمني الكحول أو التبغ.
  • في الأوساط شديدة التلوث.
  • الأشخاص شديدي و مفرطي التعرض لأشعة الشمس.
  • مرضى الروماتيزم.

اقرأ أيضاً:

مضادات الأكسدة..محاربة الشيخوخة و السرطان..

الزنك..لتعزيز المناعة و محاربة حب الشباب!!

المعادن..أنواعها و أهميتها الحيوية..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *