معدن البوتاسيوم و أهميته الحيوية..

البوتاسيوم هو أحد المعادن التي يحتاجها الجسم بكميات ضئيلة حيث يلعب دوراً مهماً في ضبط معدل الضغط الشرياني، التشنج العضلي و النقل العصبي..

 البوتاسيوم K:

هو أحد المعادن الكبرى، يتواجد في الجسم بشكل شاردي و يتوزع بين الخلايا و الدم.

يلعب دوراً مهماً في الجسم حيث يؤدي الخلل في معدله في الدم إلى حدوث اضطرابات في نظم القلب و الضغط الشرياني بشكلٍ خاص.

يتدخل مع الصوديوم في الحفاظ على التوازن حمض – أساس في الجسم و سوائله، كما يلعب دوراً في نقل السيالة العصبية، تشنج العضلات، الوظيفة الكلوية..

يطلق على معدل البوتاسيوم في الدم اسم Kalemia  و الذي يتراوح بين 3.5 – 5 ميللي مول/ الليتر في الحالة الطبيعية.

 دور البوتاسيوم:

كما ذكرنا سابقاً يقوم البوتاسيوم بعدة وظائف في العضوية نذكر أهمها:

  • بالتوازي مع معدن الصوديوم، تتدخل الشاردتان بالحفاظ على التوازن الحامضي – القلوي ( PH) في الجسم و سوائله و بالتالي الحفاظ على الضغط الحلولي داخل الخلايا و خارجها.
  • يلعب دوراً في نقل السيالة العصبية.
  • يقوم بدور أساسي في تشنج العضلات بما فيها عضلة القلب.
  • يلعب دوراً في حسن سير الوظيفة الكلوية و الغدد الكظرية و بالتالي الحفاظ على معدل الضغط الشرياني.
  • يتدخل في العديد من التفاعلات الأنزيمية؛ كاصطناع البروتين و اصطناع السكريات و غيرها..

 

 مصادر البوتاسيوم:

يتوافر البوتاسيوم في العديد من الأغذية و بالتالي فإن نظاماً غذائياً متنوعاً و متوازناً يغطي الحاجة اليومية من هذا المعدن. و أهم مصادر البوتاسيوم نذكر:

  • الحبوب ( الفاصولياء البيضاء، العدس..).
  • الخضار ( االجزر، السبانخ، الملفوف، الأفوكادو، الفطر،..).
  • الفواكه ( الموز، المشمش، التوت..).
  • الفواكه المجففة ( التمر، الزبيب، التين..).
  • المكسرات ( الفستق، اللوز، الجوز..).
  • اللحوم.
  • الأسماك.
  • الشوكولا.
  • الحبوب الكاملة ( الشوفان، الطحين الأسمر..).

 

 الحاجة اليومية من البوتاسيوم:

تقدر الحاجة اليومية من البوتاسيوم بين 2 – 6 غرام، و يمكن تغطيتها بسهولة من خلال الطعام المتنوع و الصحي.

و بالتالي فإن عوز البوتاسيوم نادراً ما يكون ذو مصدر غذائي..

 عوز البوتاسيوم:

يؤدي نقص معدل البوتاسيوم في الدم إلى حدوث ما يعرف ب Hypokalemia أو انخفاض بوتاسيوم الدم و الذي قد ينجم عن خلل في امتصاص البوتاسيوم أو زيادة في إطراحه الكلوي ( نتيجة تناول بعض الأدوية كالمدرات، الكورتيزونات..)، أو إطراحه المعوي ( إسهالات شديدة، إقياءات، الاستخدام المفرط للمسهلات و الملينات المعوية..) أو عند الرياضيون الذين يخسرون جزءاً هاماً منه عند التعرق المفرط..

و من أعراض انخفاض بوتاسيوم الدم نذكر:

  1. اضطرابات في نظم القلب.
  2. تعب و إجهاد.
  3. تشنجات عضلية و بخاصةً في الليل.
  4. عطش.
  5. آلام في العضلات و المفاصل.
  6. اضطرابات هضمية (غثيان و إقياء..).
  7. قصور كلوي.
  8. شلل جزئي أو كلي.

 

 فرط بوتاسيوم الدم:

يتم عادةً تنظيم معدل البوتاسيوم في الدم عن طريق الكلى، و في حال خلل الوظيفة الكلوية ( نتيجة القصور الكلوي أو الحروق الشديدة ..) قد يحدث فرط بوتاسيوم الدم أو ما يعرف ب Hyperkalemia و الذي تتظاهر أعراضه بضعف في العضلات، اضطراب نظم القلب ( خفقان)، شلل، انخفاض في ردود الأفعال، و خلل في التوزان الشاردي في الدم..

 مراقبة معدل البوتاسيوم:

تتطلب بعض الحالات مراقبة معدل البوتاسيوم في الدم و نذكر منها:

  • تناول المدرات عند بعض المرضى لمعالجة ارتفاع الضغط الشرياني.
  • تناول مضادات الالتهاب الستيروئيدية ( الكورتيزونات) لمعالجة بعض الأمراض الالتهابية.
  • التناول المفرط للمسهلات.
  • الرياضيون.
  • في حال الإنتانات المعوية التي تؤدي إلى إقياءات و إسهالات شديدة.

 

اقرأ أيضاً:

الكالسيوم..لحماية العظام و الأسنان..

الحديد..أهمية حيوية و حذارِ من النقص..

السيلينيوم..مضاد الاكسدة بامتياز!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *