المعادن ، أنواعها و أهميتها…

تعتبر المعادن واحدة من أهم العناصرالضرورية في غذائنا، حيث تتدخل في العديد من التفاعلات الكيميائية في الجسم..

أنواعها، أهميتها و مخاطر عوزها هو ما سوف نتعرف عليه معاً..

المعادن Dietary minerals:

هي عبارة عن عناصرمعدنية، تتواجد في الطبيعة ( في الصخور، التربة، الماء، النبات…).

نحتاج إليها في أجسادنا ( بشكل أملاح معدنية منحلة) حيث تتدخل في العديد من التفاعلات الكيميائية و الحيوية.

و هي بالتالي ضرورية للحفاظ على صحة الأعضاء و قيامها بواجبها على أكمل وجه.

و تقسم المعادن إلى نوعين رئيسيين:

 

الحاجة اليومية من المعادن:

تختلف الحاجة اليومية من المعادن حسب نوع العنصر المعدني بالدرجة الأولى، كما تختلف من فرد إلى آخر تبعاً للجنس، السن، المرحلة العمرية ( طفولة، مراهقة..)، الحالة الفيزيولوجية ( حمل، إرضاع، ..)، النشاط الفيزيائي ( الرياضيين)، الحالة الصحية، النظام الغذائي، تناول الأدوية و التدخين و الكحول…

و يمكن تغطية حاجاتنا اليومية من المعادن باتباع نظام غذائي صحي و متوازن.

و في حال العوز الناجم عن عدة عوامل ( التوتر و الضغط النفسي، خلل في النظام الغذائي..) يجب اللجوء إلى المكملات الغذائية الحاوية عليها.

دور المعادن في صحة أجسادنا:

تتواجد المعادن في أجسادنا بشكل أملاح معدنية، و تشكل حوالي 5% من وزن الجسم.

و هي تتدخل في العديد من التفاعلات الكيميائية و الحيوية و نذكر منها:

  • تتدخل في عملية اصطناع البروتين.
  • في نقل السيالة العصبية.
  • في بنية العظام و المفاصل.
  • في عمل الجهاز العصبي.
  • في تركيب العضلات.
  • في عمل الجهاز المناعي.
  • في بنية و عمل الأنزيمات و الهرمونات.
  • كما تلعب دوراً مضاداً للأكسدة ( حماية الخلايا).

 

عوز المعادن:

تخزن المعادن في أجسادنا بشكل جيد، و لكن مع سهولة فقدانها لها تظهر الحاجة الملحة إلى التزود بها بشكل دائم و مستمر من الغذاء أو من المكملات الغذائية في حال الضرورة.

و من العوامل التي تؤدي إلى خسارة المعادن في الجسم:

  • التوتر و الضغط النفسي .
  • التناول المفرط للكحول.
  • خلل في النظام الغذائي ( الريجيمات القاسية، المأكولات السريعة..).
  • ممارسة الرياضات المجهدة ( التي تؤدي إلى خسارة الصوديوم، البوتاسيوم و المغنزيوم عن طريق التعرق).
  • بعض الأمراض الهضمية ( الإسهال، الإقياء).
  • بعض الأمراض العصبية ( كالقهم و فقدان الشهية).
  • غزارة دم الطمث تؤدي إلى فقدان كميات مهمة من الحديد مع دم الطمث.
  • الإجهاض.
  • الاستهلاك المفرط للشاي ( منع امتصاص الحديد).
  • الحمل و الإرضاع يزيد من الحاجة اليومية للمعادن.
  • تناول الأدوية المدرة ( يؤدي إلى فقدان و طرح المعادن مع البول).

وغيرها…

و يؤدي عوز المعادن إلى أمراض متعددة  نذكر منها على سبيل المثال:

  • قصور الغدة الدرقية ( نقص الوارد من اليود).
  • فقر الدم بعوز الحديد .
  • ترقق العظام ( نقص الكالسيوم).
  • الاكتئاب ( نقص المغنزيوم).

كما يجب الانتباه إلى عدم التناول المفرط للمعادن الذي قد يؤدي إلى بعض الأمراض:

كالحصيات الكلوية ( نتيجة فرط الكالسيوم)، اضطراب في نظم القلب ( نتيجة فرط البوتاسيوم)، ارتفاع الضغط الشرياني ( نتيجة فرط الصوديوم)…الخ.

و لذلك ينصح دوماً باستشارة الطبيب و إجراء التحاليل الدموية اللازمة للتأكد من نسب المعادن في الدم و تناول المكمل الغذائي اللازم حسب الضرورة.

اقرأ أيضاً:

المكملات الغذائية ..بإيجاز..

الأوميغا 3.. ما هي و ما دورها على صحتنا؟؟

الفيتامينات..كنوزالطعام..

مضادات الأكسدة..محاربة الشيخوخة و السرطان..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *