الدورة الشهرية..التساؤلات الأكثر شيوعاً لدى المراهقات…

كثيراً ما يشكل موضوع بداية حدوث الدورة الشهرية، واحداً من أهم الأمور التي تشغل بال الفتيات في مرحلة البلوغ و مقتبل العمر…

فما هي تساؤلات الفتيات الأكثر شيوعاً و كيف يجب الإجابة عنها…

 ما هو السن الذي تحدث فيه أولى الدورات الشهرية، ما هي أعراضها، هل تترافق مع آلام، هل يمكن متابعة الحياة الطبيعية خلال فترة الطمث…

و غيرها من الأسئلة التي تدور في بال الفتيات مع حلول عمر البلوغ و التغيرات المرافقة له.

دعونا نتطرق إلى أكثر الأسئلة شيوعاً و كيفية الإجابة عنها…

  • في أي عمر تحدث أولى الدورات الشهرية عند الأنثى؟

عادةً تحدث أولى الدورات الشهرية عند الأنثى بين سن الحادية عشرة و الثالثة عشرة عاماً.

و بالمجمل بعد سنتين تقريباً على ظهور أولى علامات البلوغ ( بروز الأثداء، الشعرية…).

قد تحدث مبكراً ( حوالي العاشرة من العمر) ، و يلاحظ في السنوات الأخيرة ازدياد ملحوظ في القدوم المبكر لأولى الدورات الشهرية و هو ما يعزوه الأطباء إلى تغير نمط الحياة و النظام الغذائي.

فمن المعلوم الآن أن نظام الحياة الخمول يساعد على قدوم الدورة الشهرية مبكراً.

  • ما هي التغيرات التي تطرأ على جسم الفتاة خلال الدورة الشهرية؟

مع قدوم البلوغ و تطور الأعضاء التناسلية عند الفتاة، يقوم أحد المبيضين كل شهر بطرح بيضة بما يعرف بالإباضة ، تذهب إلى الرحم عبر قناة فالوب.

فإذا التقت بنطفة حدث الإلقاح و تشكلت بيضة ملقحة سوف تعطي الجنين فيما بعد .

و خلال كل دورة شهرية تتسمك مخاطية الرحم ، بغية تحضيره لاستقبال البيضة الملقحة ( في حال حدث الإلقاح) وتعشيشها في جداره.

 فإذا لم يحدث الإلقاح ( كما هو الحال خلال الدورة الشهرية عند الفتاة) تنسلخ مخاطية الرحم عن جداره وتخرج عن طريق المهبل إلى خارج الجسم بما يعرف بدم الحيض أو الطمث.

من المهم جداً، أن تشرح الأم لفتاتها أن هذه التغيرات تندرج ضمن إطار التطور الطبيعي الذي تتهيأ فيه الفتاة إلى التحول إلى امرأة ناضجة قادرة على الإنجاب.

و هو يشكل مرحلة هامة من مراحل البلوغ تأتي لاحقاً بعد بروز الأثداء و ظهور الشعر في مناطق مختلفة من الجسم (تحت الإبط، منطقة العانة..).

  • ما هي العلامات السابقة لقدوم أولى الدورات الشهرية؟

في فترة البلوغ قد تلاحظ الفتاة ظهور إفرازات أو بقع صفراء أو بيضاء على ملابسها الداخلية.

و هي إفرازات طبيعية يقوم المهبل بإفرازها لحمايته من الإنتانات و العدوى كالفطور المهبيلة…

من المهم جداً أن تكون هذه الإفرازات عديمة الرائحة و غير مترافقة مع الحكاك أو الاحمرار أو الألم و في هذه الحالة يجب استشارة الطبيب.

  • ما هي الدورة الشهرية؟

تشكل الدورة الشهرية استجابة لنظام إفراز هرموني محدد بدقة يتكرر بانتظام كل شهر ، يتم خلاله تحرير بيضة من المبيض بما يعرف الإباضة.

و يطلق اسم الدورة الشهرية على الفترة من الشهر الممتدة بين أول يوم طمث ( أول يوم يظهر فيه الدم) و حتى أول يوم طمث من الدورة التي تليها .

و بشكل عام فإن مدة الدورة الشهرية 28 يوم تقريباً.

  • كيف تتحضر الفتاة لدورتها الشهرية الأولى؟

يجب أن تتعود الفتاة ابتداءً من مرحلة البلوغ على استخدام الفوط الصحية اليومية.

ويفضل وضع فوطة صحية لأيام الطمث في حقيبتها، كإجراء احتياطي في حال بدأ نزف الطمث لديها ( حدوث أول دورة شهرية) و هي خارج المنزل ، مع ضرورة شرح أنواع الفوط الصحية ( يومية، أيام التدفق العادي، أيام التدفق القوي، الليلية….) و كيفية وضعها و استخدامها تبعاً لشدة التدفق.

  • هل يكون نزف الدم غزيراً خلال الدورة الشهرية؟

إن غزارة دم الطمث تختلف من فتاة لأخرى.

و بشكل عام عند بداية حدوث الدورة الشهرية عند الفتاة يكون نزف الدم غزيراً و لا تكون الدورة منتظمة.

فهي قد تتراوح بين 22 يوم عند بعض الفتيات و 43 يوم عند البعض الآخر ( فترة الدورة قد تطول أو تقصر حسب كل فتاة)، و هي لا تلبث أن تنتظم ( 28يوم) و تقل غزارتها مع الوقت.

  • هل تترافق الدورة الشهرية مع آلام؟

بشكل عام تترافق الدورة الشهرية و لا سيما في بداياتها مع آلام تعرف بآلام الحيض، و هي عبارة عن تشنجات في البطن و آلام أسفل الظهر، أيضاً تخف تدريجياً مع الوقت.

ويمكن أن يوصف للفتاة في حال الألم مضادات التشنج و مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية ( الإيبوبروفين) باستثناء الأسبرين الذي يؤدي إلى زيادة غزارة النزف.

ومن المهم أيضاً أن تشرح الأم للفتاة أنه يمكن التخفيف من هذه الآلام باتباع نمط حياة صحي و الانتباه إلى النظام الغذائي و ممارسة الرياضة.

  • هل يمكن متابعة الحياة اليومية و النشاطات أثناء فترة الحيض؟

نعم ، بكل تأكيد..

و على الرغم من تكاثر الشائعات التي تقول بتوجب عدم الاستحمام خلال فترة الحيض، فهي معتقدات خاطئة، بل على العكس من ذلك يستحسن الاستحمام و العناية بالنظافة الشخصية بشكل أكبر خلال فترة الحيض لتجنب الإنتانات.

و أما فيما يتعلق بممارسة النشاطات و الرياضات بأنواعها، فبإمكان الفتاة الاستمرار بكل أنواع الرياضات التي تقوم بها ، مع أخذ الاحتياط دوماً بالفوط الصحية في حال التسرب.

و حتى ممارسة السباحة، توجد أنواع من الفوط الصحية التي يمكن استخدامها عند السباحة و التي تمنع النزف و لا تظهر من ثوب السباحة .

  • متى يجب استشارة الطبيب النسائي؟

في حال عدم وجود مشاكل أو اضطرابات معينة ( كالآلام الشديدة أو الإنتانات) لا داعي لاستشارة الطبيب النسائي، إلا لوصف الأدوية المسكنة إذا اقتضى الأمر.

اقرأ أيضاً:

البلوغ و التغيرات العضوية المرافقة له..

المراهقة و حب الشباب..هل من حلول؟

المراهقة.. بين التفهم و الحزم…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *