عوز اليود و مخاطره لدى المرأة الحامل…

يعتبر اليود من العناصر المهمة و الضرورية للتطور العصبي و نمو الغدة الدرقية عند الجنين و قد يشكل عوزه خلال فترة الحمل نتائج خطيرة على صحة المولود…

 أهمية اليود خلال الحمل:

غالباً لا تستهلك المرأة الحامل كمية كافية من اليود خلال فترة الحمل، و إذ يعتبر اليود ضرورياً لإنتاج الهرمونات الدرقية، فإنه ضروري أيضاً لتطور الدماغ عند الطفل ، حيث قد يؤدي عوزه أثناء فترة الحمل إلى عواقب على نضج المخ عند الجنين يترافق مع اضطرابات عصبية و تأخر عقلي لدى الطفل فيما بعد.

و تقدر حاجة اليود المنصوح بها للفرد بمختلف الفئات العمرية على الشكل التالي:

الفئة العمرية الحاجة اليومية من اليود
الشخص البالغ 150 ميكروغرام/ اليوم
الطفل من 1 - 3 سنوات 80 ميكروغرام/ اليوم
الطفل من 4 - 6 سنوات 90 ميكروغرام/ اليوم
الطفل من 7 -9 سنوات 120 ميكروغرام/ اليوم
المرأة الحامل 200 ميكروغرام/ اليوم

و بالتالي فإن المرأة الحامل تحتاج إلى زيادة في وارد اليود بمقدار 50 ميكروغرام / اليوم بالنسبة للشخص البالغ.

و يعزى ذلك إلى مرور اليود عبر المشيمة من الأم إلى الجنين و زيادة عمل الغدة الدرقية أثناء الحمل.

و بالتالي يجب على المرأة الحامل التي تتبع نظاماً غذائياً معيناً أو التي تعاني من فرط الإقياء الانتباه إلى وارد اليود و تناول الأطعمة التي تحتوي عليه كالسمك و البيض أو الملح الميود..

و كما هو الحال بالنسبة للمرأة الحامل كذلك الحال بالنسبة للمرأة المرضع التي يجب أن تزيد واردها اليومي من اليود بمقدار 50 ميكروغرام/اليوم عن الشخص البالغ أي بمعدل حاجة يومية 200 ميكروغرام/ اليوم و ذلك نتيجة استهلاك الرضيع لمدخراها اليومية عبر الرضاعة.

قائمة بأهم الأغذية الغنية باليود:

  • المأكولات البحرية و الأسماك.
  • البيض.
  • مشتقات الحليب.
  • الثوم.
  • الأناناس.
  • التوت.
  • الحبوب.
  • الملح الميود.

 

اقرأي أيضاً:

اليود و دوره الحيوي الهام..

الحديد..أهمية حيوية و حذارِ من النقص!..

السفر خلال الحمل..نصائح و احتياطات..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *