معاقبة الطفل..بين اللين و الشدة…

من أهم الصعوبات التربوية التي تواجه الأهل هي كيفية معاقبة صغارهم ، و الوصول إلى النتيجة المرجوة من العقاب دون الشدة المفرطة أو اللين الزائد…

من أهم النقاط التي تثير حيرة و إرباك الأهل في العملية التربوية لأطفالهم هو العقاب و كيفية تطبيقه بالطرق المثلى و الوصول إلى النتائج المرجوة منه..

عقد اتفاقية مع الطفل:

خلال العملية التربوية للطفل ، و عندما يبدأ الطفل بالاستيعاب ، يجب تعليمه ما هوالصح و ما هو الخطأ، ما الذي بإمكانه فعله و بالمقابل ما هو الممنوع،  أي بمعنى آخر وضع قواعد و الاتفاق مع الطفل على الالتزام بها و حتمية العقوبة في حال الإخلال بالاتفاق.

و يقوم مبدأ عقد اتفاقية مع الطفل على تحديد الأسباب التي تؤدي بالطفل إلى العقوبة و تحديد العقوبة المنتظرة.

مثال: إذا قمت بالتلوين على الحائط سوف أقوم بمصادرة أقلام التلوين و حرمانك منها اليوم.

شروط نجاح العقاب:

من الضروري لنجاح العقاب و الوصول إلى الهدف  المرجو منه ، أن يكون العقاب:

  • سريع فلا فائدة مرجوة من مصادرة الأقلام في المثال السابق بعد ثلاثة أيام مثلاً…
  • مرتبط بسبب العقوبة: عدم حرمان الطفل من النزهة عند التلوين على الحائط مثلاً( حرمانه من أقلام التوين)..
  • قابلاً للتطبيق : من أهم الشروط لنجاح العقاب أن يكون قابلاً للتطبيق.. مثال: عدم تهديد الطفل بحرمانه من الذهاب في إجازة و نحن نعلم مسبقاً أن هذا العقاب من غير الممكن تطبيقه.
  • الالتزام بتطبيق العقاب: يجب عند عقد اتفاق مع الطفل ؛ الالتزام بتطبيق العقاب في حال خالف الطفل القواعد المفروضة ، و إلا أعاد الطفل التصرف السيء نفسه عدة مرات لإدراكه أن العقاب لم و لن يطبق.
  • عدم تأثيره على نظام الطفل اليومي: أي من الأفضل حرمان الطفل من برنامجه التفزيوني المفضل على حرمانه من تناول قطعة الحلوى اليومية لديه.

ماهية العقاب:

إن الغاية الأساسية من العقاب ، فرض ضوابط و وضع قواعد على الطفل الالتزام بها.

ليست الغاية من العقاب بأي شكل من الأشكال إهانة الطفل أو إحداث أذية نفسية أو جسدية لديه.

ومن العقوبات المقترحة:

  • وضع الطفل في غرفته ( أو على كرسي العقاب…) لعدة دقائق لا أكثر.
  • حرمان الطفل من الرسوم المتحركة.
  • حرمانه من لعبته المفضلة.
  • حرمانه من أقلام التلوين.

و بعد انقضاء فترة العقوبة يجب تذكير الطفل مرة أخرى بسبب العقاب ( إخلاله بالاتفاقية) و التعبير عن حبنا الكبير له رغم ارتكابه للخطأ.

المكافأة:

قد يجد بعض الأهل أنفسهم يدورون في حلقة مفرغة من العقاب و إعادة الخطأ نفسه مرات و مرات دون الوصول إلى نتيجة مع طفلهم ، و لذلك يلجؤون إلى طريقة المكافأة.

بمعنى إذا تصرفت بشكل جيد سوف آخذك بنزهة أو سوف تحصل على الشيء الفلاني.

و هنا يجب الانتباه:

من الجيد دوماً تحفيز الطفل بالمكافأة و الثناءعلى تصرفه الحسن.

و لكن يجب أن لا تتحول المكافأة بأي شكل من الأشكل إلى نمط حياة ( يومياً و بشكل مستمر)، أي أن يكون تصرف التصرف الجيد مرتبطاً بالمكافأة أو انتظاراً للمكافأة دون قناعة الطفل و إدراكه لواجب اتباع القواعد و التصرف بشكل جيد.

و يجب أن يدرك الأهل في النهاية:

أن الغاية الأساسية من العقاب و المكافأة في العملية التربوية هو وضع قواعد و نظم و تعليم الطفل على الالتزام بها و الوصول إلى النتيجة المرجوة دون أن تتحول تربية الطفل إلى عملية نزاع مستمرة تترك آثارها السلبية على الأهل و الطفل معاً..

اقرأ أيضاً:

هل يعاني طفلي من السمنة؟؟..

أهمية التواصل مع الطفل..ابتداءً من الأيام الأولى..

الغيرة بين الأخوة..بين المقبول و الممنوع..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *