أهمية التواصل مع الطفل …ابتداءً من الأيام الأولى…

تشيرالدراسات الحديثة جميعها إلى أهمية التواصل مع الطفل، ابتداءً من أيامه الأولى، في زيادة مستوى ذكائه و تحسين صحته على المدى الطويل…

آخر دراسة حول هذا الموضوع أجراها عدد من الباحثون الأميركيون و تبين لهم أن التواصل مع الطفل منذ الصغر يزيد من تطور دماغه ، و قدرته على الكلام و الكتابة و صحته المجتمعية و العاطفية….

و تشير الدراسة إلى أهمية تغذية الطفل عاطفياً و نفسياً و إجراء محادثات مستمرة معه لتغذية ذكائه.

كما يشير الباحثون على أهمية التواصل و قراءة القصص و التعابير الوجهية و العاطفية بغض النظر عن الكلمات…

طرق التواصل مع الطفل حسب الشريحة العمرية:

  • من 0 إلى 6 أشهر:

التواصل مع الطفل من خلال المداعبة و استخدام تعابير الوجه، التحدث إليه بحنان، القبلات….

كل هذا يشكل الأساس الفعال للطفل في عملية التطور المستقبلية و تحسين مستوى الذكاء و قدرته على تعلم اللغة و الكلام.

  • بين 6 و 18 شهر:

في هذه الشريحة من العمر، يميل الطفل إلى التعبير عن طريق الإشارة إلى ما يريد الحديث عنه أكثر من لفظه للكلمة ( على الرغم من تزايد عدد الكلمات المدرجة في حديثه بشكل ملحوظ ).

و يتم التواصل معه بتحفيزه على الإشارة إلى الأشياء أو الصور التي توضح الأشياء التي يريد التعبير عنها.

  • بين 18 و 36 شهر:

تتطور قدرات الطفل الشفوية و الإدراكية…

و بإمكان الأهل في هذا العمر التواصل مع إطفالهم بإدراج كلمات تعبر عن المكان و الزمان ( متى، أين، ….) و ينصح باستخدام أكبر قدر من الكلمات و المصطلحات مع الطفل في هذا العمر…

  • بعد عمر 36 شهر:

في هذا العمر يصبح الطفل قادراً على فهم ماهية الماضي و المستقبل  …

و يجب على الأهل تحفيزه في هذه الشريحة العمرية بحثّه على السرد…

حيث بإمكانكم الطلب من طفلكم سرد ما حدث خلال لعبة معينة على سبيل المثال، و هذا يزيد من قدرته على الحديث، سرد القصص ،التواصل و استخدام كلمات أكثر تعقيداً.

و لا تتردوا في حثّه على استخدام كلمات تتعلق بالحالة ( كيف، لماذا..) و الإجابة عليه بكلمات و شروحات واضحة و سهلة…

اقرأ أيضاً:

الحوادث المنزلية..وكيفية حماية طفلك منها..

هل يعاني طفلي من السمنة؟؟

معاقبة الطفل..بين اللين و الشدة..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *