ما هي أكثر المشاكل الجنسية شيوعاً و ما هي الحلول..

لا يزال الحديث عن المشاكل الجنسية ، و خاصةً في مجتمعاتنا الشرقية، يشكل حاجزاً كبيراً و ربما لا يزال يندرج في كثير من الأحيان في إطار العيب و المحرمات..

و مع تفاقم المشاكل الجنسية، تتزايد الخلافات الزوجية و قد تكون هذه المشاكل سبباً مهماً في انفصال الكثير من العلاقات…

تعتبر المشاكل الجنسية من أهم و أكثر المشاكل التي تؤدي إلى حدوث الطلاق و الانفصال بين الأزواج…

المشاكل الجنسية الأكثر شيوعاً:

1- تفاوت الرغبة الجنسية بين الطرفين:

من أهم و أكثر المشاكل الجنسية شيوعاً، تفاوت الرغبة الجنسية بين الزوجين، و قد ينتج ذلك عن عدة أسباب قد تكون نفسية أو جسدية.

و من الأسباب الجسدية نذكر التعب، الإرهاق، الجماع المؤلم…

و من المشاكل النفسية نذكر التوترالنفسي و مشاكل العمل، الاكتئاب، مشاكل مالية، مشاكل الأطفال….

و هنا ينصح الأخصائيون بإجراء تغيير لنمط الحياة و محاولة إيجاد حلول للمشاكل المطروحة.

في بعض الحالات قد يعاني أحد الطرفين في العلاقة من نقص في الرغبة الجنسية مقابل رغبة جنسية قوية و متطلبة من الطرف الآخر.

و هنا ينصح الأخصائيون بأهمية التواصل بين الطرفين و التحدث عن رغبات و اهتمامات كل طرف بصراحة دون خجل و إبعاد كل مشاعر الغضب و التحامل على الآخر…

وعندما يتوصل الشريكين إلى التواصل الصريح فيما بينهما سوف يجدان أن مشاكلهما الجنسية تنحل من تلقاء نفسها..

2- عدم امتلاك الوقت الكافي لممارسة الحب:

مع صعوبات الحياة الحديثة و متطلباتها، غالباً ما تكون مشكلة عدم امتلاك الوقت لممارسة العلاقة الجنسية من أهم المشاكل المطروحة من قبل الأزواج.

وغالباً ما يرى الأخصائيون أن هذه المشكلة بحد ذاتها تخفي وراءها مشاكل أخرى يتم إخفاؤها تحت ذريعة عدم امتلاك الوقت ، و من هذه المشاكل عدم الرغبة في ممارسة الجنس لأسباب عاطفية، نفسية، نقص الرغبة الجنسية أو الجماع المؤلم أو صعوبة التواصل مع الشريك بكل بساطة…

3- المرض:

من المشاكل الجنسية الشائعة أيضاً صعوبات العمل الجنسي الناجمة عن المرض أو تناول بعض الأدوية.. (مثل مشاكل الانتصاب الناجمة عن الداء السكري أو الأدوية المستخدمة لمعالجة سرطان البروستات مثلاً….الخ).

و عادةً ما تكون هذه المشاكل بسيطة و غير ذات أهمية، و الإزعاجات التي تسببها يمكن تجاوزها بسهولة إذا كان هناك تواصل مهم و فعال بين الزوجين، الاحترام المتبادل لمشاكلهما و رغباتهما و مراعاة أحدهما الآخر…

4- مشاكل الانتصاب:

تعد مشاكل الانتصاب عند الرجل من المشاكل الجنسية الشائعة جداً، و التي تسبب القلق و التوتر عند الأزواج و خاصةً في حال عدم وجود مسبب محدد لهذه المشكلة…

و تعتمد المعالجة بشكل أساسي على التواصل العميق بين الطرفين و إجراء مداعبات و ملاطفات للآخر و محاولة فهمه و تفهمه دون أن تكون الغاية بالضرورة الوصول إلى ممارسة الجماع بشكل كامل.

4- الخيانة الزوجية:

تعتبر الخيانة الزوجية واحداً من أسباب المشاكل الجنسية و التي غالباً ما تكون ناجمة عن تفاوت الرغبة الجنسية بين الطرفين، أو نقص الرغبة عند أحدهما، مشاكل في الإثارة الجنسية، نقص في الحب و العاطفة بين الطرفين، عدم الوصول إلى الاكتفاء من العلاقة الجنسية مع الشريك ( قلة المداعبة، عدم بلوغ الرعشة الجنسية….).

و هنا أيضاً يقوم العلاج على محاولة فهم الشريكين أحدهما للآخر، التواصل بينهما و الاحترام المتبادل لرغباتهما المشتركة ( زيادة وقت المداعبة مثلاً، تخصيص المزيد من الوقت للشريك، مبادلته الاهتمام و الحب…) و محاولة الوصول إلى صيغة يكون بها كلا الطرفين راضياً و مكتفياً.

5- الإدمان الجنسي:

قد يعاني بعض الأزواج من الإدمان الجنسي الناجم عن أسباب نفسية أو فيزيولوجية.

و يترجم الإدمان الجنسي برغبات و نوازع جنسية ملحة ، قد تكون ناجمة عن الإدمان على مشاهدة الأفلام الإباحية ، إدمان الكحول و المخدرات….الخ.

و يكمن العلاج أولاً بمعرفة القصة المرضية و العائلية للمريض، محاولة فهم النوازع و الأسباب المحرضة و الحد منها ، و أخيراً الوصول إلى العلاج الدوائي إذا اضطر الأمر..

اقرأ أيضاً:

النشوة الجنسية عند المرأة..

ست أطعمة بديلة للمقويات الجنسية..

الرغبة الجنسية و تغيراتها خلال الحمل..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *