الحوادث المنزلية و كيفية حماية طفلك منها. ..

تعتبر الحوادث المنزلية من أهم الأسباب التي تؤدي إلى إصابة أو اختناق أو حروق الأطفال ، و هي تشكل السبب الرئيس لوفيات الأطفال بين عمر 1- 4 سنوات…

ما هي الحوادث المنزلية: 

تعرف الحوادث المنزلية بأنها الإصابات و الأخطار التي قد يتعرض لها الطفل في المنزل و التي قد تكون جسدية أو نفسية، و تؤدي إلى نتائج تتفاوت خطورتها من البسيطة و حتى الوفاة في بعض الأحيان…

و تصنف الحوادث المنزلية إلى:

1- حوادث تصنف حسب عمر الطفل:

يجب على الأهل مراقبة و حماية الطفل منذ لحظة الولادة حماية كاملة، و يزداد و عي الطفل و إدراكه للأخطار تدريجياً مع تقدمه في العمرمن خلال التربية و التوعية المستمرة…

و تصنف الحوادث المنزلية تبعاً لعمر الطفل كما يلي :

  • من 1 – 3 أشهر: اختناق بالوسادة أو الغطاء، اختناق أثناء القلس أو تجشؤ الطعام ( عودة الحليب من المعدة إلى المري).
  • من 4 – 6 أشهر: ويتمثل الخطر الأكبر بسقوط الطفل من على السرير أو طاولة غيار الحفاض أو العربة…
  • من 6 – 9 شهور: خطورة ابتلاع أو استنشاق الأجسام الأجنبية ( لعب، أشياء…)، السقوط ، الغرق في حوض الحمام.
  • من 9 – 12 شهر: ابتلاع أجسام أجنبية ، تسمم بنباتات المنزل، تسمم بمواد التنظيف، حروق ( بالكهرباء أو النار)، سقوط ( من الدرج، الكرسي، السرير…).
  • من 12 – 18 شهر: إنه العمرالذي يشكل الخطر الأكبر للإصابة و في هذا العمر يبدأ الطفل بفهم الشروحات البسيطة حول الأشياء و ماهيتها و أخطارها…
  • ابتداءً من عمر السنتين: قدرة الطفل الكبيرة على التنقل تزيد من خطورة تعرضه للإصابة .
  • من 3 – 6 سنوات: يبدأ تعليم الطفل و فهمه للمخاطر و الحوادث المنزلية ، و تكون الوقاية بتوعيته المستمرة مهمة جداً في هذه المرحلة من العمر.

 

2- حوادث تصنف حسب المكان:

تختلف خطورة المكان حسب عمر الطفل، و لكن الحوادث تبعاً للمكان تقسم بشكل عام على النحو التالي :

  • المطبخ: و هو المكان الأكثر خطورة، حيث يحتوي على مواد التنظيف، الفرن، الغاز ، الماء المغلي، خلاط كهربائي، أدوات المطبخ الحادة….
  • الدرج: خطر السقوط.
  • غرفة الجلوس: النباتات، المصابيح و مآخذ الكهرباء، الأدوية….
  • الحمام: خطر الاختناق بالماء، أو السقوط بحوض الاستحمام، الاحتراق بالماء الساخن…

 

أنواع الحوادث و المخاطر المنزلية:

1- السقوط:

ويشمل السقوط حوالي ثلاثة أرباع الحوادث المنزلية التي تصيب الأطفال و خصوصاً تحت عمر السنة، و يشمل السقوط: السقوط من على السريرأو طاولة الغيار، أو الكرسي ….

و هنا نميز حالتين:

  • في حال بقي الطفل بوعيه:

و هي الحالة الأكثر شيوعاً التي تتمثل ببكاء الطفل و صراخه مع عدم فقدانه للوعي، و في هذه الحالة يظهر نتوء صغير غالباً ما يزول دون عواقب ، و لكن يجب استشارة الطبيب في كل الأحوال للتأكد من عدم وجود رض داخلي في الجمجمة و لا سيما إذا كان السقوط على الرأس.

  • في حال غاب الطفل عن الوعي ( و لو لعدة دقائق و استعادته لوعيه فيما بعد) يجب أخذه إلى المستشفى فوراً ، و في حال لم يعد لوعيه يجب إلقاء الطفل على جانبه و استدعاء الإسعاف فوراً.

2- الحروق:

و تشمل 5% من الأخطار و الحوادث المنزلية و غالباً ما يحدث الاحتراق بالسوائل الساخنة كالماء أو المرق أو الحليب المغلي، أو بأدوات ساخنة كالفرن أو المكواة، أو حروق بالكهرباء نتيجة اللعب بمآخذ أو أشرطة الكهرباء في المنزل.

و الإجراء الأسرع الواجب إجراؤه في هذه الحالة هو رش المنطقة المحروقة بالماء البارد لمدة 5 دقائق و إسعاف الطفل فوراً.

3- الاختناق:

  • في الأعمار الصغيرة من الولادة و حتى 6 أشهر، يحدث الاختناق بالوسادة أو الغطاء أو الاختناق بالطعام ( نتيجة عودة الحليب من المعدة و دخوله لمجرى التنفس) و هو ما يسمى بالموت المفاجئ للطفل الذي يتم تجنبه بإلقاء الطفل دوماًعلى جانبه و استبعاد أي غطاء أو وسادة قد تسبب اختناق الطفل.
  • بعد ال 6 أشهر: قد يختنق الطفل بالأشياء الصغيرة : حبوب الحمص، الفستق، البطاريات الصغيرة ( الألعاب، الساعات، أجهزة التحكم عن بعد…).و يجب استدعاء الإسعاف فوراً في حال تغير لون الطفل للأزرق و لم يستطع إخراج الجسم الأجنبي بالسعال.

و الإجراء الأول الواجب اتباعه ، قلب الطفل على بطنه ووضعه على ساق المسعف و الربت على الظهر بين الكتفين لعدة مرات لمحاولة طرد و إخراج الجسم الأجنبي من مجرى التنفس….

4- التسمم:

و قد يحدث نتيجة تناول الطفل أدوية أو محاليل كالكحول أو مزيل طلاء الأظافر أو مواد التنظيف المنزلية ، أو نباتات منزلية سامة،…

و عند حدوث تسمم يجب استدعاء الإسعاف فوراً، و الإجراء الأول الواجب اتباعه هو عدم إعطاء الطفل أي شيء للشرب وعدم جعله يتقيأ.

5- الغرق:

الذي قد يحدث في حوض الاستحمام في أعمار صغيرة أو في حوض السباحة في أعمار أكبر ، و لا بد من عزل حوض السباحة بحواجز و إغلاقه في حال عدم استعماله، و وضع فواشات للطفل و سباحته مع شخص راشد ريثما يتم التأكد من معرفته و إتقانه الجيد للسباحة.

كيفية الوقاية من الحوادث و المخاطر المنزلية:

كما يقال الوقاية خير من قنطار علاج.

عناية الأهل و مراقبتهم المستمرة لأطفالهم و معرفتهم بماهية المخاطر و إمكانية حدوثها و الاحتياطات الواجب اتخاذها للوقاية منها، قد تجنب أطفالنا خطر التعرض لها و قد تنقذ حياتهم…

اقرأ أيضاً:

هل يعاني طفلي من السمنة؟؟..

معاقبة الطفل..بين اللين و الشدة..

الغيرة بين الأخوة..بين المقبول و الممنوع..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *